ميزانية جمعية الهلال
أطباء جمعية الهلال
أنظمة وقوانين
الهيكليـة

جمعيه أهليه ، غير حكوميه ، مستقلة وذات طابع ديمقراطي وتنموي واغاثي ، غير هادفة للربح . تستهدف المساهمة في تحسين الأوضاع الصحية والثقافية والتعليمية والانسانيه للمواطنين في قطاع غزة . تاريخ ومبررات النشوء : لأهمية وضرورة وجود مؤسسات تتصدى للحاجات الحياتية التي نتجت عن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في حزيران 1967م، بادرت مجموعة من إحدى عشرة ... المزيد

شكر و عرفان
إلى كل من ساهم في تمكين الجمعيه من الاستمرار في تقديم وتطوير خدماتها الصحيه والثقافيه والتعليميه والانسانيه إلى عشرات الآلاف من المرضى والأيتام والأسر الفقيره وإلى آلاف طلاب الجامعات والمعاهد والمدارس وإلى مئات الأميين الذين حرمتهم الظروف وخصوصاً النساء منهم الحصول على حق التعلم والتعليم . إلى كل من ساهم في صمود شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة وفي كافة أماكن تواجده خصوصاً في هذه الظروف العصيبه التي يمر بها . إلى كل هؤلاء الأوفياء ننحني إجلالاً واكباراً ونتوجه بالشكر والتقدير والعرفان إلى كل ما يقدمونه لأجل مساندة الجمعيه وتمكينها من القيام بواجباتها . ونخص بالذكر المؤسسات العربيه والدوليه والفلسطينيه وبعض الشخصيات الذين لم يبخلوا بأموالهم من أجل رسم بسمه على شفاه يتيم أو مريض وساهم في تقديم العون والمساعده له . وهم التاليه أسماؤهم /
نتقدم بالشكر و العرفان لكل من ..
ألبوم الصور

اللجنة الثقافية في جمعية الهلال الأحمر لقطاع غزة تنظم ندوة بعنوان : الصحة مسيرة نضالية فلسطينية

اللجنة الثقافية في جمعية الهلال الأحمر لقطاع غزة تنظم ندوة

بعنوان : الصحة مسيرة نضالية فلسطينية

 

في الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الخميس الموافق 9/4/2015 في قاعة المؤتمرات في مركز الدكتور حيدر عبد الشافي نظمت اللجنة الثقافية التابعة لجمعية الهلال الأحمر لقطاع غزة ندوة بعنوان : الصحة مسيرة نضالية فلسطينية

حيث تحدث في الندوة الدكتور/ رياض الزعنون، وزير الصحة الأسبق وتطرَّق إلى أبرز جوانب المسيرة النضالية في المجال الصحي، وأشار إلى تجربته الأولى في أول مفاوضات مع المحتلين الإسرائيليين،وأكد مسؤولية الاحتلال عن تردي الحالة الصحية بين الفلسطينيين، فقد صار عدد أسرة المرضى من عام 1994-2000 فقط 1950 سريرا، موزعة على أربعة مستشفيات.

وأشار إلى جهود وزارة الصحة والمعضلات التي تحول دون تطوير المجال الصحي، واقترح تشكيل هيئة صحية للتنسيق بين كل القطاعات الصحية، لتخفيف الضغط على المستشفيات الكبيرة.

وقدّم الضيفُ الثاني، الدكتور / بكر أبو صفية، الجراح والطبيب صورة  لأبرز محطات التاريخ الطبي الفلسطيني، وكيف أن الهلال الأحمر كان يقوم مقام وزارة الصحة في الخارج ، قبل اتفاق أوسلو.

وأشار إلى أبرز مظاهر السلبيات في المجال الطبي، وهو تسييس الطب، وإخضاعه للسياسة الحزبية، ووفق سياسة تسييس الطب في قطاع غزة، جرى إخفاء الأمراض، كمرض إنفلونزا الخنازير ، فقد ظهر في غزة، ولكن جرى التكتيم على الأمر، وعمد الإعلام في غزة إلى إبرازه في الضفة لغرض الدعاية الإعلامية الحزبية.

أدار اللقاء الأستاذ/ عبد العزيز أبو القرايا، مدير عام الهلال الأحمر لغزة، وقد شكر الضيفين، وأتاح الفرصة للحوار، مع جمهور الحاضرين.